العلامة العارف بالله سيدي أحمد بن الحاج العياشي سكيرج رضي الله عنه من أعلام الطريقة التجانية
 
Copyright © Cheikh-skiredj.com 2009 tous droits réservés
Les oeuvres du cheikh sidi Ahmed SKIREDJ: الشيخ سيدي أحمد سكيرج أحد أعلام الطريقة التجانية
 
assmae allah al houssna

فهرس الموقع الإلكتروني
www.cheikh-skiredj.com

  Bookmark and Share
التعريف بالعلامة سكيرج رضي الله عنه
أخذه للطريقة الأحمدية التجانية
مؤلفات الشيخ سكيرج رضي الله عنه
صوتيات ومرئيات
برامج هامة
تجانيات
   
Telephones savants tidjanis
Telephones savants tidjanis

آراء العلماء فيه

أثنى على العلامة سكيرج وأدلى برأيه فيه مجموعة من معاصريه من العلماء والأدباء والمفكرين الكبار، فنوهوا بقدره الجليل، وأحاطوا ترجمته السامية بما يشفي الغليل، وسأذكر في هذا الباب بعض مقالاتهم فيه على سبيل الاختصار والإيجاز.

فمن ذلك قول العلامة الكبير سيدي محمد الحجوجي رحمه الله ورضي عنه في كتابه فتح الملك العلام بتراجم بعض علماء الطريقة التجانية الأعلام ما نصه :
ومنهم القاضي العلامة الجليل، المشارك النزيه النبيه الحفيل، سيدي أحمد بن سيدي الحاج العياشي سكيرج الأنصاري، هذا السيد شهرته بالعلم والأدب وعدة فنون كالحساب، وليس عندنا من يتقن الجذور فيه مثله، كنار على علم، وأما مؤلفاته فحدث عن البحر ولا حرج، وإن شئت أن تقول لكثرتها هو سيوطي زمانه لما كنت مبالغا، ومن أنفس مؤلفاته نظمه لشفا القاضي عياض، وكشف الحجاب، والكوكب الوهاج، مع تمسكه بالطريقة عن فرسانها الكاملين، وذبه عن حريمها أعرف من قفا نبكي. وبالجملة فالرجل منذ نعومة أظفاره وهو مشتغل بالعلم والتأليف والذب عن حريم أهل الله، وقد حج مرات وزار، وجال البلاد والتقى برجال وأي رجال، وتولى خطة القضاء مرات في عدة مواضع، ولا زال بقيد الحياة، كثر الله في المسلمين أمثاله.

ومن ذلك قول تلميذه العلامة الشهير سيدي محمد الحافظ التجاني المصري رحمه الله ضمن ترجمته له بعد كلام في الموضوع:
وما رأيت من بارك الله له في حياته وزمنه كسيدي الحاج أحمد سكيرج، فإنه كان يرعى أموره الدنيوية والزراعية بنفسه، مع قيامه بالقضاء والاجتماعات الدينية، وإلقاء العظات التي يلين لها الصخر، والإصلاح بين الناس، والرد على الاستفتاءات التي كانت ترد عليه من أقطار العالم الإسلامي برسائل كل واحدة منها تصلح أن تكون مؤلفا مستقلا كافيا في موضوعه، وهذا شيء لا نستطيع حصره، فإن أصحابه الآخذين عنه كثيرون في مشارق الأرض ومغاربها، من المحيط الأطلسي في أقصى المغرب إلى المحيط الهادي في الأقطار الأندونسية في أقصى المشرق من كبار العلماء والأدباء وذوي الرأي، وكان يكتب هذه الرسائل بنفسه وخطه، مع اشتغاله بالإطلاع والتأليف نثرا وشعرا، في قوة بيان وبلاغة ناصعة وتحرير حكيم، إلخ ...

ومن ذلك قول ولده الفنان الأديب سيدي عبد الكريم سكيرج
إن والدي العزيز مادح المصطفى، وحامل راية الدفاع عمن لمنهجه اقتفى، المؤلف النفاعة، طائر الصيت في الشرق والغرب، ولي نعمتي سيدي الحاج أحمد سكيرج الأنصاري الخزرجي حفظه الله ورعاه، وأدام علي رضاه، طالما أفاد العباد بمؤلفاته المنتشرة، وقصائده المعتبرة، على اختلاف مشاربها في شتى المطالب، مما طبع منها وما لم يطبع، ومنذ نعومة أظفاره وأنا لا أراه إلا مكبا على التصنيف آناء الليل وأطراف النهار، لا سمير له إلا قلمه السيال، الذي يتصرف فيه كيف شاء، ولا جليس له في غالب أوقاته إلا الكتب والأوراق التي دارت حوله كالهالة حول القمر. لا ينام الليل إلا أقله، حتى إذا أدبر الليل بظلامه، وأقبل النهار بنوره وضيائه، أقبل علي بوجهه المتنور حاملا أوراقه التي سودها بما أوحته عليه فكرته المتدفقة بالمعارف، فأتناولها منه بعد ارتشاف صبوحي من لثم راحتيه الكريمتين، وتشنيف سمعي بصالح دعواته، ثم أمضي حيث أقضي جل سحابة ذلك اليوم في تخريج ذلك بإثباته في محله، وإرسال ما يرسل منه إلى أحبابه وأصدقائه "وهم كثير"، فهناك ما شئت من سحر حلال، وعقود ولآل، فتبارك الله ذو العز والجلال.

ومن ذلك قول تلميذه العلامة الحاج إدريس بن العابد العراقي
هو الشيخ الإمام، الفقيه العالم العلامة الهمام، المحقق المشارك الأفضل، العارف بالله الأحفل، المقدم البركة المبجل، أبو العباس السيد الحاج أحمد بن الحاج العياشي بن الحاج عبد الرحمان سكيرج الأنصاري الخزرجي الأندلسي، المالكي مذهبا، التجاني المخلص مشربا، الفاسي أصلا، السطاتي قضاء ومسكنا، المراكشي مدفنا، إلى أن قال : وألف طيب الله ثراه في شتى العلوم الظاهرة والباطنة والنقلية والمعقولية، وقد جاوزت مؤلفاته مائة وعشرين، طبع منها لغاية طبع هذا الربع أكثر من أربعين، ونتمنى أن يهيء الحق سبحانه لجنة من المسلمين المعتنين بنشر العلم ورجالاته، تقوم بالسهر على طبع باقي مؤلفاته، حتى يعم النفع بجميع ما كان المؤلف يصرف إليه أكبر نصيب من حياته.

ومن ذلك قول الأستاذ الأديب خير الدين الزركلي في كتابه الأعلام ونصه :
أحمد بن العياشي سكيرج الخزرجي الأنصاري الفاسي مولدا ودارا، قاض، له علم بالتراجم، مغربي من أهل الطريقة التجانية، تخرج بالقرويين ودرس بها، وانتقل إلى طنجة، ثم ولي نظارة الأوقاف بفاس، فقضاء مدينة وجدة، فثغر الجديدة، فقضاء مدينة سطات، وتوفي بمراكش، له كتب منها : كشف الحجاب عمن تلاقى مع الشيخ التجاني من الأصحاب، وذيله : رفع النقاب بعد كشف الحجاب، في أربعة أجزاء، كلاهما في ذكر متصوفة الطريقة التجانية، والرحلة الحبيبية الوهرانية، ذكر فيها أنه كان بطنجة سنة 1329هـ، ووصل إلى مستغانم وتلمسان وعاد إلى فاس، وضمنها تراجم بعض من لقيهم، ورياض السلوان في تراجم من اجتمعت بهم من الأعيان، قال ابن سودة : ترجم فيه لنحو ألفي فاضل من أهل عصره، وله نظم كثير منه قصيدة مطلعها :
poeme skiredj le tidjane tijane tijani souffi

ومن ذلك قول الأستاذ العلامة الأديب سيدي عبد الله الجراري عند تقريضه لكتاب الظل الوريف في محاربة الريف، للعلامة سكيرج.
بينما الكاتب الجراري يفكر ويجول فيما أوتيه عزيز المغرب والمغاربة، ذي الصيت الطائر في العالم العربي، الشيخ السكيرجي، من السعة الفكرية والذكاء الفطري والبركة النادرة في التقييد، والطي الباهر في التحرير والتحبير، إذا به ازداد غبطة وهياما فيما يقف عليه حي الفقهاء والمؤرخين من جرأته العامرة، وآثاره القيمة المتكاثرة، التي أصبح من أجلها محب الجناب السكيرجي يتمذهب برأي القائل :
poeme skiredj le tidjane tijane tijani souffi

لا يستطيع أن يكابر في هذا القدر الملموس الكرامة ولو معاندا، وأنى له ذلك والحس يسفه أحلامه، والمشاهدة تجابهه علانية : ألا لا سبيل لجحودك، ولا مبرر لتعنتك، غالب نفسك الأمارة وارجع عن غيك، وإلا فصارم (الظل الوريف في محاربة الريف) يعلو مفرقك، ذلكم التاريخ الوحيد في وقعة الريف المهولة، المؤرخة بـ 1340هـ - 1921م، الذي أتى فيه أخونا السكيرجي بحقائق ناصعة، أزالت غياهب غامضة، كانت تقف قبل حجر عثرة في فهم حقائق تلك الوقائع الهائلة بالمغرب الشمالي، استقاها من مصدر وثيق، وينبوع عريق، في الأمانة التاريخية الملزوم بأدائها كل مؤرخ صريح، لا تصادمه الأغراض، كمؤرخنا أثناء عرضه لتلك الوقائع الدامية المدهشة التي اهتز لها العالم أجمع إذ ذاك في قالب رائع، بقلم فارع، وروعة بارعة حية مرقصة تتحدى أقلام بلغاء العصر الذين ولعوا برمي الشيوخ بالعي والجمود وكساد القريحة في التعبير.
فهذا الظل الوريف وما أدراك ما الظل الوريف، برهن في صدق أسلوبه وحسن تعبيره ومتانة كلماته الفصيحة بما حفزه للتحليق في أجواء تلك الأقلام، التي يخالها شباب النهضة وحيا يسديه خيال الابتكار الحادث والمخترعات الجديدة.
فبربك أنصف أيها الشباب المتقف إن ساعدك الحظ المنيف، وقرأت كتاب الظل الوريف، لا بدع أن تومن بآياته الصادقة، وتسجد لسحر بيان تحقيقاته الساطعة، إذ هناك تتجلى لك أقدار الشيوخ، وترى بعين الحقيقة مكنون سرهم المحجوب عن إدراك أدمغة الشباب المولع بميوعة القول والثرثرة الجوفاء، آه عليك خدعوك بعبارة محدودة، وسلبوك الصواب والرشد في مستقبل شبابك وغض أيامك، تحسبها شيئا حتى إذا حاولت الاطمئنان لتمويهاتها المزخرفة فشلت مواهبك، وأطلقت للحين على أم رأسك تتخبط في أوحال الندامة، وليت ينفع الندم.
فنصيحتي لك أيها الشاب المغرور هي الاستسلام لأمثال عين الأمة العالمة في العصر الحاضر الشيخ الأكبر أبي العباس سيدي أحمد بن المرحوم بكرم الله المفضال سيدي الحاج العياشي سكيرج، دام للعلم وخدماته في سلامة تامة.
بقلم خديم العلم والعلماء عبد ربه عبد الله بن العباس الجراري وفقه الله
الرباط في 23 جمادى الثانية عام 1357هـ - 20 غشت سنة 1930م

ومن ذلك هذه الأبيات الجميلة التي بعثها له العلامة الفقيه المقدم الشهير سيدي حمودة بن محمد تاج التجاني.
poeme skiredj le tidjane tijane tijani souffiومن ذلك هذه القصيدة الجميلة التي قالها فيه تلميذه العلامة الكبير، والولي الشهير، صاحب الفضية، سيدي إبراهيم بن عبد الله انياس الكولخي.

poeme skiredj le tidjane tijane tijani souffi

poeme skiredj le tidjane tijane tijani souffi

ومن ذلك قول الأستاذ الجليل سيدي محمد بن عبد العزيز الدباغ، وهو مختصر من مقالة له نشرت بمجلة دعوة الحق.
ومن بين هؤلاء الفقيه الأديب العالم الحاج أحمد بن العياشي سكيرج رحمه الله، دفين ضريح القاضي عياض بمدينة مراكش الحمراء، يمتاز هذا الصوفي المتوفي في اليوم الثاني عشر من شهر غشت سنة 1944م بخصائص كثيرة منها : أنه كان أديبا رائعا، وشاعرا بديعا، ومؤلفا تبدو على تآليفه سلامة التعبير وسلامة الأداء، ومنها أنه كان مشاركا في مجالات علمية مختلفة، فلم تلهه الاهتمامات بالطريقة التجانية عن التآليف الفقهية والعلمية والتاريخية.
وهو الذي نظم كتاب الشفا للقاضي عياض، وتوجد منه نسخة مصورة بالخزانة الوطنية بالرباط تحت رقم 1061، قسم المخطوطات، وله كتاب قيم في تاريخ الثورة التي قام بها القائد المغربي العظيم عبد الكريم الخطابي ضد الفرنسيين والإسبانيين، اسمه الظل الوريف في محاربة الريف، يوجد مصورا بالخزانة العامة بالرباط أيضا، تحت رقم 1020 بالميكرو فيلم.
ومنها أنه كان قوي الحجة والدلالة، قوي الشخصية، لا ينساق مع الآراء لمجرد كونها صدرت عن قريب أو من قدوة، بل يدخلها في معيار النقد، ويضعها في ميزان العقل والنقل، ليكون حكمه مبنيا على أساس من العلم متين.
ومن أهمها أنه كان مجتهدا في الطريقة التجانية نفسها، بحيث تعتبر أقواله حجة في شرح كثير من بنودها، وتوجيه بعض مميزاتها، وهو في العصر الحاضر يعد المؤرخ العمدة لرجال هاته الطريقة، ويتجلى ذلك في كتابيه كشف الحجاب، ورفع النقاب بعد كشف الحجاب.
ونظرا لتهافت الناس على كتابه الأول، فقد طبع مرات مختلفة، وصار من الكتب التي تداولها الدول الإفريقية وتعتني، بها خصوصا في السينغال وما جاورها.

ومن ذلك قول السلطان الأسبق مولانا عبد الحفيظ رحمه الله في أرجوزته المسماة : الجامعة العرفانية في شروط وجل فضائل أهل الطريقة التجانية،
poeme skiredj le tidjane tijane tijani souffi

   
   
   
  
| Retour au menu principal | version française du site | Achat livres

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام