aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات تجانية سهر على كتابتها على الوورد بعض أصدقاء الموقع--> كتاب: يا حبيب الرحمن إياك و نزغات الشيطان --> 15
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
أقول لك إن من طوائف الشياطين شيطانا مريدا في صورة العنز وله قرون كقرون العنز يسلطه الله على أهل الدعاوي الفارغة المنتسبين لطريق أهل الله بالشقاشق الكاذبة يأتي للواحد منهم وهو في وسط حلقة مريده وأشياعه الفارغين مشتغلا بالذكر معهم فيشمه شم العنز لولدها ثم ينطحه بقرونه حتى يصغها في في قلبه وعروقه غوصا مكينا فيصيح الرجل ساعتئذ بين أصحابه ويتواجد في وسطهم حتى تسقط عمامته ويغيب عن إحساسه وربما تكلم وقتئذ بأمور وألفاظ لا تفهم فيعظم شانه عند أولائك الفارغين وهو أفرغ منهم ويقولون إن استأذنا قد استغرق في الخمرة الربانية وقد تغلب عليه الشوق الإلهي ، وما في حقيقة أمره إلا قرون ذلك العنز الخبيث تنفخ في قلبه نفخ خبيث وقد خلط بقرونه هذه أمعاءه و أحشاءه والجاهلون بحاله الباطني يقولون هذا كبريتنا الأحمر وإنما الشيطان الخبيث يلعب بهم ويستهزئ بهم جميعا وهم لا يشعرون ، ولا يشترط في صياح الأستاذ المنطوح بهاته القرون أن يكون صياحه في حالة اشتغاله بالذكر فقط بل ربما نطحه ذلك الخبيث بقرونه المذكورة فيصيح لسان قلمه في مكاتيبه ورسائله بأثر ذلك النطح فإذا وقف على أثر قلمه هذا من لا خبرة له بخدعات تلك القرون الشيطانية الطاغية قال إن هذا العلم المكنون العزيز من اثر تجليات الفتح الإلهي الصادق على قلب هذا الولي الواصل الكبير نفعه الله بخير رشحاته ، وأعاد عليه من بركاته ، فيا أيها القائل في مكتوبه من غير حياء من مولاه:
((الحمد لله الذي نجاني من التعلقات الشيطانية بتمامها وكمالها ))

habib-rahmane
 


الصفحة التالية

1• يا حبيب الرحمن إياك و نزغات الشيطان

2•

3•

4•

5•

6•

7•

8•

9•

10•

11•

12•

13•

14•

15•

16•

17•

18•

19•

20•

21•

22•

23•

24•

25•

26•

27•

28•

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام