aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات تجانية سهر على كتابتها على الوورد بعض أصدقاء الموقع--> كتاب: شرح سيدي عبد الغني حجيج على جوهرة الكمال --> 13
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
وأيضا اللهم صل وسلم على عين الحق التي تشاهد بها نفسك بنفسك في نفسك. قال تعالى: (إنه هو السميع البصير). وأيضا التي نبعت من بحر الذات وانهمرت بينابيع مظاهر الأسماء والصفات وسائر الأسرار. وأيضا التي تتجلى منها لنفسك بنفسك بنور سريان أسرار السمع والبصر. قال تعالى: (ألا هو الكبير المتعال). وقال: (ألا هو العزيز الغفار). وقال عليه السلام فيما يرويه عن ربه عز وجل: الكبرياء ردائي والعظمة إزاري، فمن نازعني في واحد منها قصمته، كما ورد بذلك في الأخبار عن سيد البشر.

وأيضا التي لا تنكشف إلا لأهل الحق بالحق فيشاهدوها بعيون الحق لا بعيون الخلق، لأن عيون الحدثان قد تلاشت في عظمة الرحمن فأمدهم بسمع وأبصار بمادة المختار التي تتجلى منها غليها فتشاهدك بنور سرك وسر استمدادك الساري بسريان قيوميتك ونور إحاطتك وغيب هويتك بك منك فيك إليك.

وأيضا تتجلى منها لأهل البصائر والأبصار من أهل الصرف والالتباس المقربين الأخيار. وأيضا تتجلى منها ينابيع الحقائق والرقائق والمعارف والكمالات والفيوضات والتلقيات لكل عارف وولي وصديق وكامل ومحقق مالا يتجلى به لغيره من المعارف والأسرار. وفي هذا المعنى أنشدت من قبل الله عز وجل:

لا زال حقا يا فتى خمري على فيض ذاتي ... إلا على امرئ فنا ولم يذق هوى ذاتي

وأيضا التي تتجلى منها مظاهر التجليات الجلاليات والجماليات على ممر الدهور والأعصار.

jawhara-kamal-hjiyij
 


الصفحة التالية

1• شرح سيدي عبد الغني حجيج على جوهرة الكمال

2•

3•

4•

5•

6•

7•

8•

9•

10•

11•

12•

13•

14•

15•

16•

17•

18•

19•

20•

21•

22•

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام