aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات تجانية سهر على كتابتها على الوورد بعض أصدقاء الموقع--> كتاب: القطبانية العظمي --> القطبانية العظمى
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
القطبانية العظمي
بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة :
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ آمين . اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق والهادي إلى صراطك المستقيم وعلى آله حق قدره ومقداره العظيم .
الحمد لله المنفرد بالوجود في حضرة الذات الساذج وبحر الطمس والعمى التي لا يعقل فيها اسم ولا رسم ولا وصف ولا عين ولا أثر ولا غير ولا وهم ولا كم ولا كيف ولا اختصاص ولا خاصية ولا نسبة ولا أينية إلا الحق بالحق في الحق للحق عن الحق مرتبة كنه الحق التي تنزلت في الحقيقتين الذاتيتين الحقيقة المحمدية التي سرها محمد - صلى الله عليه وسلم - والحقيقة الأحمدية التي سرها احمد- صلى الله عليه وسلم - في مقام ووراثته النبوية في مقامي الكتمية والختمية الظاهر بها أزلاً وأبداً القطب المكتوم والخاتم المحمدي المعلوم إمداداً واتصافاً حقيقيا وما ثم بعد هذا المقام الا حضرة الظل الحرازمية التي لولاها لما ظهرت حقيقة في الوجود لعدم المناسبة فهي كالمرآة بين حرفي الجيم الكتمي والدال الشهودي الذي هو مقام القطبانية العظمي الفاتح لما اغلق - صلى الله عليه وسلم - الذي يظهر به في الوجود الانسان الكامل صاحب مقام الخلافة الكبرى وذات الذوات المعروفة بالبرزخية العظمي بين الحق والخلق وهو المفيض إمداداً لحضرة العبودية والقوسية وآدم الخليقة الحضرة الابراهيمية صاحب القوسية الممد لغيب المكونات وشهادتها العيانية .

qoutbaniya-oudma
 


الصفحة التالية

1• القطبانية العظمى

2•

3•

4•

5•

6•

7•

8• القطبانية العظمى

9•

10•

11•

12•

13•

14•

15•

16•

17•

18•

19•

20•

21•

22•

23•

24•

25•

26•

27•

28•

29•

30•

31•

32•

33•

34•

35•

36•

37•

38•

39• نهاية الكتاب

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام