aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات تجانية سهر على كتابتها على الوورد بعض أصدقاء الموقع--> كتاب: القطبانية العظمي --> 14
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
وأما خاصة الخاصة فقد قال في حقهم يحبهم ويحبونه فهم أهل الرتبة العالية لا رتبة فوقهم وفي هذه المرتبة الصديقون والأقطاب والنبيون والمرسلين لأن الصديقية تجمع الجميع فكل نبي وولي ورسول صديق ولا عكس يقول سبحانه وتعالي في حق إبراهيم عليه السلام وهو من أكبر الرسل مقاماً قال فيه إنه كان صديقاً نبيا فالصديقية جامعة ولا عكس وأما محبة الله لهؤلاء الأكابر فمواراته بهم غاية التعظيم والإجلال و الترفيع وأما محبتهم له سبحانه وتعالي فإنما يحبون ذاته العلية المقدسة لا لشيء وهي لا تعقل ولا تكيف و إنما يعقلها من ذاقها وفي معني هذا قال المرسي - رضي الله عنه - أن لله عباداً يظهرهم في البداية ويسترهم في النهاية وأن لله عباد يسترهم في البداية ويظهرهم في النهاية وان لله عباد يسترهم عن العامة ويظهرهم للخاصة وان لله عباد ضن بهم عن الخاصة و العامة فلا يظهر حقيقة ما بينهم وبينه حتى للحظة فمن سواه حتى يتوفي أرواحهم بيده فهم شهداء الملكوت الأعلى وهم أهل الصف الأيمن من العرش فهؤلاء هم خاصة الخاصة جعلنا الله منهم

qoutbaniya-oudma
 


الصفحة التالية

1• القطبانية العظمى

2•

3•

4•

5•

6•

7•

8• القطبانية العظمى

9•

10•

11•

12•

13•

14•

15•

16•

17•

18•

19•

20•

21•

22•

23•

24•

25•

26•

27•

28•

29•

30•

31•

32•

33•

34•

35•

36•

37•

38•

39• نهاية الكتاب

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام