aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات تجانية سهر على كتابتها على الوورد بعض أصدقاء الموقع--> كتاب: رياض الذاكرين --> 41
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
لهذا يري الله تعالى عبده هذه التبشيرات والكشوفات الظاهرة والباطنة ،،كالإخبار بالمغيبات وغيرها لا ليفتتن بها الرائي أو السامع أو غيره فيعبد الله ليجد ويرى هذه المرائي لكي يأتيه الناس فيخبرهم بما وقع أو سيقع فيكرمونه ويمجدونه ويعظمونه ،،وكل هذا مكر عظيم وخديعة من خدع وحبائل الشيطان الملعون التي يحاول أن يصيد بها المريدين السالكين من ضعاف العزيمة واليقين حتى يموتوا على ذلك الشرك العظيم وهم لايشعرون ولا يدريه العامة من الناس عياذا بالله تعالى.

ومن ذلك أيضا الدخول لطريقة من طرق السادة الاولياء لا لأجل عبادة الله تعالى بالإخلاص ،، ولكن لاجل الحصول على ألاسرار الخاصة بالطريقة..

أو مصاحبة شيخ من الشيوخ لاجل تعلم الاسرار أو الفوائد الدنيوية كتسخير الجن والأعمال الروحانية وغير ذلك من الخصائص والفضائل ،،فكل ذلك شرك عظيم وخطر جسيم بإجماع أهل الكشف كلهم ،،وذهب بعضهم طويلا إلى أن الكافر غير المسلم أفضل عند الله من هؤلاء المذكورين لانهم من جملة المنافقين الذين هم في الدرك الاسفل من النار كما أخبرنا القرآن الكريم والله يقول الحق وهو يهدي السبيل.

5-حب الرفعة والرئاسة:كأن كان إماماً يؤم الناس في الصلاة أو كان شيخ أو مقدم جماعة أو خطيب قوم ليس لوجه الله تعالى وإنما ليذكره الناس إذا رأوه ويشيروا إليه ويعظموه ويشار إليه بالبنان فيقال مثلا إن هذا هو رئيس أو شيخ أو خطيب وواعظ هؤلاء القوم أو تلك الجماعة أو تلك المنطقة.

6-التعاظم:كأن يؤم قوما في الصلاة أو يرأسهم في اجتماع وغير ذلك ليتعاظم ويتعالى ويتكبر على الناس ليعظمه الخلق ويحترمونه ويبجلونه خوفا من الإحتقار والمذلة ،،ويستعظم نفسه عن فعل شيء كالتذلل والخضوع والتواضع لمن هو فوقه علما وسنا والتكبر عليهم وعدم القيام بحقوقهم والعمل لهم وتوقيرهم ابتغاء وجه الله تعالى ،،وتراه غالبا ما يستهزىء بغيره ويظن نفسه أنه أعلى من الكل وأعلم من الجميع فيحتقرهم ويعلِّي نفسه عليهم ..والعياذ بالله

7-فعل شيء من العبادات لا لوجه الله تعالى وإنما لدفع ضرر أو تفريج أو شفاء ليقال أنه هو الذي فعل ذلك ويتباهى بذلك ويزيد بأنه ذكر وقرأ الذكر الفلاني بعدد كبير جداً ولولا ذلك ما حصل الفرج والشفاء وذلك شرك الاغراض وهو محرَّم قطعيا..

riyad-dakirine
 


الصفحة التالية

1• رياض الذاكرين الجزء الأول

2•

3• (الباب الأول)

4•

5•

6• (الفصل الثاني) (في الاحاديث الدالة على ذكرالله تعالى والمرغبة فيه)

7•

8•

9• (فصل) (في بعض الآيات الأحاديث الواردة في النهي عن ترك الذكر)

10•

11•

12• (الباب الثاني) (في فوائد ومزايا وفضائل الذكر عموما وخصوصا )

13•

14•

15•

16• (الذكر منشور الولاية)

17•

18• <<فائدة>> {في أن الذاكرون مداومون على ذكرهم حتى بعد دخولهم الجنة}

19•

20•

21•

22•

23•

24•

25•

26•

27•

28•

29•

30•

31•

32• (الباب الثالث)

33•

34•

35• الفصل الثاني <في التلقين والبيعة والمصافحة وأخذ العهد والمشابكة والرد على من أنكرها بقوله كيف تبايع مخلوقا مثلك غير معصوم >

36•

37•

38•

39• (الباب الرابع) (من آفات الإخلاص)

40•

41•

42•

43•

44•

45• (أنواع الإخلاص)

46•

47•

48•

49• فصل في اتخاذ السبحة وأدلتها ومشروعية استعمالها

50•

51•

52•

53•

54•

55•

56•

57•

58• (الباب الخامس)

59•

60•

61•

62•

63• قصة أبي حازم

64•

65• حكاية المرأة التي تتكلم بالقرآن

66•

67• حكاية في فضل الأسخياء وكرامتهم بعد موتهم

68• (حكاية الأسقف)

69• (الفصل الثاني) في ذكر الاشعار والقصائد التي قيلت في فضل الذكر

70•

71•

72•

73•

74•

75•

76•

77• فهرس كتاب رياض الذاكرين(الجزء الأول)

78•

79• رياض الذاكرين الجزء الثاني

80• (الفصل الأول) (البسملة الشريفة) (من فوائد وخواص ومنافع البسملة الشريفة)

81•

82•

83•

84•

85•

86•

87•

88•

89• (الفصل الثاني) (سور القرآن الكريم) (سورة الفاتحة)

90•

91•

92• (سورة البقرة)

93•

94•

95• (سورة آل عمران)

96• (سورة النساء)

97• (سورة الأعراف)

98• (سورة الأنفال)

99• (سورة هود عليه السلام)

100• (سورة إبراهيم عليه السلام)

101• (سورة الإسراء)

102• (سورة مريم عليها السلام)

103• (سورة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام)

104• (سورة الحج)

105• (سورة الشعراء)

106• (سورة القصص)

107• (سورة لقمان)

108• (سورة فاطر)

109• (سورة الزمر)

110• (سورة الدخان)

111• (سورة الجاثية)

112• (سورة الحجرات)

113• (سورة الحديد)

114• (سورة التغابن)

115• (سورة الجن)

116• (سورة الإنفطار)

117• (سورة الشرح)

118• (سورة قريش)

119•

120•

121•

122• (سورة الفلق )

123• (الباب الثاني) (أسماء الله الحسنى)

124•

125•

126•

127•

128•

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام