aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات العلامة سيدي أحمد بن الحاج العياشي سكيرج رضي الله عنه--> كتاب: الواردات والمواقف من حضرة الإلهام --> الوارد الثالث: من نفس البسملة أيضا
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
الوارد الثالث: من نفس البسملة أيضا

لا غرابة إذا أنكرت خواصّ أشكال هذه الحروف الهجائية من حيثية الهيأة الرسمية من غير الخاصية المودعة في تمييز حرف من حرف، وأثبت صحة الأشكال الطلسمية الدالة على حروف مرموز بها لمعان موافقة للطلسم الموضوع باقتران حركات ملكية توجد عندها الخاصية لا بها، خلافا لاعتقاد السّاحر الذي استعان بقوة وهمية، أو غيرها من القوات الروحية، وإنما السر عندي في الذكر أو العدد المخصوص المنوط بتلك الحروف، أو بوضع الحرف باستحضار معنى مرموز عليْه عند الوضع، كمن وضع حرف الباء من البسملة، واستحضر عند وضع نقطتها خاصية خصوصية، فإن الخاصية تتحقق بإذن الله.

وليس ذلك من المصادفة، وإنما هو من باب وجود المسبب بوجود السبب، وليس هناك فاعل سوى الله بديع السماوات والأرض، ولا شك أن الأشكال لها خواص منوطة بها أودعها ذلك المدبر الحكيم، ولكن لا يقف على التصرف بها إلا الخصوص من الخصوص، وكم من طارق لهذه الأبواب وقف بعد الخوض في علم سر الحرف وعلم الوفق ونحوهما من علوم السيمياء متحيرا في الطريق الموصلة له للتصرف الذي طالما تلهف عليْه، وعلى من يوقفه عليه بالقدم فلم يحصل سوى الدعوى العَريضة، والأماني المستولية على الأنفس المريضة، ذلك شأن الخائضين في هذه الفنون معَ تبجُّح بمعرفتها، وبخل تام بالمفاوضة مع الغير فيها، اعتمادا على أنها من الأسرار التي يجب كتمها.

وبذلك تجد النفوسَ متسوفة للاستطلاع على ما خفى عليها من ذلك حين لم تصل إليه، وترى أهل ذلك مصرين عليه مع التبجح التام ومنعهم من الخوض معهم في ذلك بين الخواص والعوام، فبمنعهم تزداد النفوس تشوقا للخوض فيها، وتتوق دائما إلى من يطلعها على ما خفي عنها من ذلك، وأحب شيء إلى الإنسان ما مُنع، والعجب كل العجب وثوق نفس بعض المولوعين بذلك بما يتحدثون به وما يحدثهم به الغير بحيث لا ينشلهم من ذلك الوثوق ثقة ولا مستراب، بل لا يرجعون عن معتقدهم من غير تحقق حاصل لهم بما يبلغهم على لسان الغير أو يحصل لهم مصادفة إلا بعد امتحانات وخيبة المسْعى، ومع ذلك لا ينفكون كل ذلك تبعا لهوى النفوس المجبولة على تضحية صاحبها بما أمكنها من أنواع التهلكة التي تعشقها الأمّارة.

ولعمري إن الرجوع إلى الله في السر والعلانية لهو مفتاح أبواب الخلافة في الكون، حتى يصير هذا الراجع يقول للشيء كن فيكون بربه، ولهذا قال الشبلي: بسم الله من العبد بمنزلة كن من الحق، والله الموفق.

waridat-mawakif
 


الصفحة التالية

1• الواردات والمواقف من حضرة الإلهام

2• الوارد الأول: قال لي ما نصه من سر البسملة

3•

4• الوارد الثاني: قال لي ما نصه من سر البسملة أيضا

5•

6• الوارد الثالث: من نفس البسملة أيضا

7• علم الدور

8•

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام